نرفض تماما أي محاولات لتهجير الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن نرفض تماما أي محاولات لتهجير الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والان مع التفاصيل

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على أهمية العمل من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار بأسرع وقت في قطاع غزة، داعيا الى ضرورة تخطي التحديات بالسرعة الممكنة، لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة بشكل عاجل.

وشدد ملك الأردن خلال لقائه جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي، الليلة الماضية، في العاصمة الكندية أوتاوا، على أن الكثيرين في المنطقة ومختلف دول العالم يعملون من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار، مشيدا بجهود كندا بهذا الخصوص.

كما أكد على ضرورة الوصول إلى حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل نهائي، لمنح الفلسطينيين مستقبلا تكون فيه دولتهم المستقلة.. محذرا من التداعيات الإقليمية لاستمرار الحرب على غزة التي سيدفع ثمنها الجميع.

وشدد على رفض الأردن التام لأي محاولات لتهجير الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، مجددا التأكيد على ضرورة السماح لسكان القطاع بالعودة إلى منازلهم… لافتا إلى أن أعمال العنف التي يمارسها المستوطنون المتطرفون بحق الفلسطينيين وانتهاكات الأماكن المقدسة في القدس، ستدفع إلى انفجار الأوضاع في المنطقة.

كما أكد العاهل الأردني على أهمية مواصلة دعم المجتمع الدولي لـ وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لتمكينها من تقديم خدماتها وفق تكليفها الأممي، خصوصا في ظل ما تشهده غزة من وضع إنساني مأساوي.

من جهته، اعتبر جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي أن الوضع في غزة وفي الشرق الأوسط بشكل عام مؤلم، مؤكدا أن التهديدات بالقيام بإجراءات إضافية في رفح سببت قلقا عميقا للجميع.

وأشار رئيس الوزراء الكندي إلى ضرورة إطلاق سراح الرهائن بغزة ووقف مستدام لإطلاق النار، مشددا على أهمية إدخال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

وأضاف “نحتاج لأن نشهد استقرارا وسلاما في المنطقة، كما نحتاج للعمل لتحقيق حل الدولتين، وهو السبيل الوحيد لضمان سلام وأمن مستدامين”.

قلق أمريكا من الأوضاع على الحدود اللبنانية الإسرائيلية

وأعربت الولايات المتحدة قلقها إزاء التطورات الأخيرة التي تشهدها الحدود الجنوبية للبنان وبشأن إمكانية مزيد من التصعيد هناك.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي، في تصريحات صحفية بالبيت الأبيض، إن الولايات المتحدة قلقة بشأن إمكانية مزيد من التصعيد على الحدود بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفيما يتعلق بموقف الولايات المتحدة من استعداد قوات الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ هجوم بري واسع النطاق في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي: “موقفنا بالنسبة لرفح واضح وهو أن هناك مدنيين في المدينة وينبغي حمايتهم”.

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أقدم، منذ بداية عدوانه على قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي، على استهداف المناطق الجنوبية من لبنان، عبر غارات جوية وضربات صاروخية ومدفعية، ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، ونزوح آلاف العائلات.

فرنسا تبدي قلقها من الموقف على الحدود اللبنانية

قال ستيفان سيجورنيه وزير الخارجية الفرنسي، إن بلاده تعمل على تجنب توسع نطاق النزاع في الشرق الأوسط.

وأضاف سيجورنيه في تصريحات له، أن الوضع على الحدود الجنوبية في لبنان خطير لكنه لم يبلغ نقطة اللاعودة، موضحا أن فرنسا منخرطة في حل النزاع خصوصا لتجنب التصعيد وحرب جديدة في لبنان.

وأشار الوزير الفرنسي إلى المقترحات التي تقدم بها إلى السلطات في لبنان والكيان الإسرائيلي، لتجنب اتساع نطاق التصعيد.

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أقدم، منذ بداية عدوانه على قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي، على استهداف المناطق الجنوبية من لبنان، عبر غارات جوية وضربات صاروخية ومدفعية، ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، ونزوح آلاف العائلات.

‫0 تعليق