مدمرة للفلسطينيين| كندا تحذر إسرائيل من اجتياح رفح

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن مدمرة للفلسطينيين| كندا تحذر إسرائيل من اجتياح رفح والان مع التفاصيل

وجهت كندا تحذيرا من الهجوم الإسرائيلي البري المحتمل على رفح، مؤكدة قلقها من أنه سيكون مدمرا بالنسبة للفلسطينيين، لتنضم بذلك إلى عدة دول حثت إسرائيل على عدم اجتياح المنطقة رفح.

وقالت وزيرة الخارجية ميلاني جولي للصحفيين: “أنا قلقة للغاية إزاء ما يحدث في غزة وخصوصا في رفح، والعملية ستكون مدمرة للفلسطينيين وكل من يسعون للاحتماء”.

وأكدت جولي أنها ستجري محادثات مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في واشنطن يوم الثلاثاء بشأن الأوضاع.

هذا وطالب المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي، وكالات الأمم المتحدة بالتعاون بخصوص خطة يقوم الجيش بتطويرها لإجلاء المدنيين من رفح جنوب قطاع غزة.

كما أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن المنظمة لن تشارك في عملية التهجير القسري للفلسطينيين في رفح، وأنه لا يوجد ملاذ آمن في قطاع غزة لنقلهم إليه.

ومع دخول الحرب في قطاع غزة يومها الـ129، يشهد القطاع قصف عنيف واشتباكات في مدينة رفح الجنوبية. فيما أعلنت وزارة الصحة ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 28340 قتيلا، والجرحى إلى 67984 منذ بدء الحرب.

وفي المقابل أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتفاع العدد الإجمالي للقتلى في صفوفه إلى 229 قتيلا منذ بدء العملية العسكرية البرية في القطاع في 27 أكتوبر، و566 قتيلا منذ السابع من أكتوبر.

مصر تسابق الزمن  في محاولة للوصول للتهدئة بغزة

قال السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إن مصر تسابق الزمن مع الجميع سواء قطر وأمريكا والجانب الفلسطيني والإسرائيلي، في محاولة للوصول للتهدئة وإفراغ الأزمة من زخمها الحالي، وأن الهدف الآن هو حقن الدماء في قطاع غزة.

وأفاد أبو زيد خلال تصريحات تلفزيونية بأن مصر على أهبة الاستعداد للتعامل مع كافة السيناريوهات بشأن الأزمة في غزة، وأن هناك اتصالات أمنية وسياسية تتم حاليا للحيلولة دون قيام إسرائيل بعمليات واسعة النطاق في رفح الفلسطينية، مؤكدا أن مصر تعمل على مدار الساعة لاحتواء الموقف.

توتر العلاقات المصرية الإسرائيلية

وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية أن هناك توترا في العلاقات بين مصر وإسرائيل، مبينا أن القاهرة مستعدة لأي سيناريو ولديها العديد من الأوراق لتستخدمها في الوقت المناسب، مشددا على أن مصر لن تدخل في حرب كلامية مع المسؤولين الإسرائيليين وتركز على وقف النار في غزة.

وذكر أبو زيد أن وزير الخارجية سامح شكري أكد على أن معاهدة السلام مع إسرائيل استمرت لأربعة عقود وهناك التزام وأي حديث آخر غير مطروح للنقاش الآن، وأن مصر ترفض سيناريو التهجير والدولة الفلسطينية وكافة الشعوب العربية تدعم هذا الموقف، مشددا على أن تصفية القضية الفلسطينية لن يقبل بها أي شخص، ومن الممكن أن يكون هناك إجراءات عملية لوقف هذا السيناريو.

وفي وقت سابق، صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، بأنه من المؤسف والمشين أن يستمر وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش في إطلاق تصريحات غير مسؤولة وتحريضية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية أن هذه التصريحات لا تكشف إلا عن نهم للقتل والتدمير، وتخريب لأية محاولة لاحتواء الأزمة في قطاع غزة.

ودخلت الحرب في قطاع غزة يومها الـ129 على وقع قصف عنيف واشتباكات في مدينة رفح الجنوبية.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة ارتفاع حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي والعمليات البرية في قطاع غزة إلى 28340 قتيلا، والجرحى إلى 67984 منذ بدء الحرب.

وفي المقابل أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتفاع العدد الإجمالي للقتلى في صفوفه إلى 229 قتيلا منذ بدء العملية العسكرية البرية في القطاع في 27 أكتوبر، و566 قتيلا منذ السابع من أكتوبر.

‫0 تعليق