قصة سيدة الزاوية الحمراء.. سائق التوك توك طلب مساعدتها وسحلها لسرقة الهاتف

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن قصة سيدة الزاوية الحمراء.. سائق التوك توك طلب مساعدتها وسحلها لسرقة الهاتف والان مع التفاصيل

قصة سيدة الزاوية الحمراء، والتي وقعت ضحية لسائق توك توك طلب منها مساعدته ثم حاول سرقة هاتفها المحمول وسحلها في الأرض ويرصد موقع تحيا مصر التفاصيل الكاملة في الواقعة.

تفاصيل سحل سيدة الزاوية الحمراء

سيدة الزاوية الحمراء خلال التحقيقات قررت بأنها حال عودتها من العمل استقلت توك توك من شارع الشركات وبعد ركوبها التوك توك توقف المتهم فجأة عن القيادة وطلب الهاتف المحمول الخاص بها لاستعمال الكشاف في اصلاح اسلاك في التوك توك ثم طلب منها النزول ومساعدته في دفع التوك توك وأثناء ذلك قام بتشغيله وفر هاربا وقام بسحلها على الأرض.

وأودعت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد رضا محمد وعضوية المستشارين يحيي عادل وعادل أحمد حراجى، وأمانة سر رفاعي فهمي رفاعي، حيثيات حكمها على المتهم أحمد سامح بالسجن المشدد 7 سنوات لقيامه بالشروع في سرقة هاتف فتاة بالإكراه مما نتج عنه إصابتها.

حيثيات المحكمة في قضية سيدة الزاوية الحمراء

وقالت المحكمة في حيثيات الحكم أن وقائع الدعوى مستخلصة من سائر أوراقها وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها بجلسة المحاكمة تتلخص في أنه حال استقلال المجني عليها مركبة توك توك قيادة المتهم توقف فجأة وأوهمها أن المركبة أصابها عطل مفاجئ وطلب منها هاتفها المحمول ليستعين بالكشاف الموجود به لإصلاح ذلك العطل وما أن سلمته الهاتف طلب منها مساعدته في دفع التوك توك وما أن استجابت حتى فر مسرعا به وبحوزته هاتفها فتعلقت بالتوك توك محاولة الامساك به إلا أنه لم يلتفت وظل يسحلها أرضا وأحدث بها الإصابات الموصوفة بالتقرير الطبي وتمكن الأهالي من الإمساك به.

التحريات تكشف تفاصيل سحل سيدة الزاوية الحمراء

وتابعت المحكمة في حيثيات الحكم أن الواقعة على النحو السالف استقام الدليل على صحتها ونسبتها إلى المتهم وذلك مما شهدت به المجني عليها وتحريات مباحث الزاوية الحمراء وما جاء بالتقرير الطبي حيث قررت المجني عليها أنه أثناء عودتها من عملها استقلت توك توك من شارع الشركات وأثناء ذلك وفي شارع حدائق السادات توقف المتهم عن القيادة وأخبرها بوجود عطل في التوك توك وطلب منها هاتفها المحمول لاستعمال الكشاف في إصلاح الأسلاك أسفل التابلوه ثم طلب منها النزول ومساعدته في دفع التوك توك وأثناء إمساكها بجسم التوك توك فوجئت به يشغله ويفر به مسرعا ما أدي إلى سحله أرضا وظل على هذا الوضع حتى تمكن المارة من إيقافه والإمساك به ومساعدتها على النهوض والإتصال بالشرطة، ولهذه الأسباب حكمت المحكمة حضوريا بمعاقبة المتهم أحمد سامح بالسجن المشدد 7 سنوات عما أسند إليه من اتهامات.

‫0 تعليق