زيارة الرئيس التركي لمصر كانت فرصة لمناقشة مسار السلام العادل بالمنطقة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن زيارة الرئيس التركي لمصر كانت فرصة لمناقشة مسار السلام العادل بالمنطقة والان مع التفاصيل

قال النائب محمد نشأت العمده عضو مجلس النواب، إن زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لمصر، وانعقاد قمة مصرية تركية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي في القاهرة، تأتي في توقيت بالغ الأهمية من حيث حجم التحديات والضغوطات التي تحيط بالمنطقة في ظل الظروف المشتعلة من حروب واضطرابات أمنية متلاحقة، وعلى رأسها الحرب على غزة.

نشأت العمده: زيارة الرئيس التركي لمصر فرصة لمناقشة مسار السلام العادل بالمنطقة

وأكد نشأت العمده، في تصريح صحفي له اليوم رصده موقع تحيا مصر، أن زيارة الرئيس التركي اليوم لمصر بعد مقاطعة لأكثر من 11 عاماً، ستحمل كثير من المناقشات وجلسات التحاور لعدد كبير من الملفات، وأهمها الملف الفلسطيني، وضرورة التطرق إلى مسألة الجهود مترامية الأطراف بين مصر وقطر والولايات المتحدة الأمريكية بشأن الهدنة الإنسانية الجديدة، وكذلك المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

نشأت العمده: زيارة الرئيس التركي لمصر سيكون لها مردود سياسي واقتصادي واستراتيجي على مدى طويل

ولفت عضو مجلس النواب أن مصر وتركيا تجمعهما روابط تاريخية تمتد لسنوات عدة فضلا عن الثقافات الثرية والغنية التي تحكم العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن الزيارة سيكون لها مردود سياسي واقتصادي واستراتيجي على مدى طويل، وعودة العلاقات سيكون لها نفع كبير في كثير من المجالات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

نشأت العمده: زيارة الرئيس التركي لمصر فرصة سانحة لبحث سبل مسار السلام العادل في المنطقة بالتنسيق مع مصر

وأضاف النائب محمد نشات العمده، أن الزيارة الحالية فرصة سانحة لبحث سبل مواجهة كافة التحديات المحيطة من أجل استعادة سبل السلام ومساره العادل في المنطقة.

وقد وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء امس الأربعاء، إلى مطار القاهرة الدولي، في زيارة رسمية لمصر هي الأولي منذ أكثر من 11 عامًا، بدعوة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويأتي ذلك فى إطار ما تشهده البلدين من تحسن وتقارب فى العلاقات بعد خلاف دام لنحو 11 عاماً.

وفى وقت سابق، أعلنت الرئاسة التركية، أن:” أردوغان سيبحث في القاهرة الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحسين العلاقات الثنائية وتنشيط آليات التعاون الثنائي رفيعة المستوى، بالإضافة إلى مناقشة القضايا العالمية والإقليمية الراهنة، خاصة الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة”.

‫0 تعليق