ذكرى وفاة فاتن فريد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن ذكرى وفاة فاتن فريد والان مع التفاصيل

يحل اليوم الخميس الموافق 15 من شهر فبراير الجاري، ذكرى وفاة الفنانة المصرية فاتن فريد والتي كان رحيلها مأسويا حيث ماتت مقتولة على يد شاب يبلغ من العمر 25  عاما بسبب خلاف حدث بينه وبين زوجها، فراحت هي ضحيتها، وتزامنا مع هذه الذكرى، يرصد موقع تحيا مصر تفاصيل القصة الكاملة خلال التقرير الآتي.

محطات بحياة فاتن فريد في ذكرى وفاتها 

فاتن فريد هي مغنية مصرية شهيرة، ولدت في القاهرة بعام 1945، وقررت تطوير موهبتها في الغناء فالتحقت بمعهد الموسيقى العربية القسم الحر وتخرجت منه في عام 1975، بدأت حياتها الفنية كمغنية في سوريا ولبنان وبعدها اتجهت إلى تقديم العديد من الأغنيات في الأعمال السينمائية والتي كانت تحقق نجاح أحمد ويستمع لها العديد من الجمهور في ذلك الوقت.

الفنانة فاتن فريد

قررت دخول عالم الإنتاج فقامت بإنتاج أفلام قات بأدوار البطولة بها من خلال الأغاني، وكان من بين تلك الأعمال جيالك والتي جسدت شخصية الفتاة الشعبية واتجهت إلى السينما من أجل أداء أغنيتها. 

محطات في حياة فاتن فريد 

وفاة مأسوية للفنانة فاتن فريد

وبعد مسيرة فنية ناجحة وتعلق الجمهور بها بشكل كبير، رحلت فاتن فريد في مثل هذا اليوم من عام 2007، وذلك بعد تعرضها للقتل على يد شاب يدعى ياسر علي عبد الله يبلغ من العمر 25 عاما، وكان يعمل لدى زوجها ويقال إنه نشب بينه وبين زوجها مشاجرة عنيفة ما جعل الاخير يقوم بطرده من العمل، ليذهب الشاب إلى منزل فاتن فريد ويسألها عن زوجها وعندما أخبرته أنه ليس بالمنزل طلب منها أن يعود إلى العمل مرة أخرى، ثم بدأ حدوث مشاجرة كبيرة بينهم فإذا بالجاني يقوم بأخذ سكينة وطعنها في بطنها مرة وفي صدرها مرة أخرى، لتتعالى صراخها ويأتي الجيران إلى منزلها ويمسكون بالضحية ويسلمونه إلى رجال الشرطة.

ذكرى وفاة فاتن فريد 

أما عن فاتن فريد فقد استدعى الجيران سيارة الإسعاف على الفور ولكن كانت الطعنات قوية، فلم تستطع الفنانة العيش سوى 4 ساعات فقط بعد الحادث ومن ثم فارقت الحياة إلى الأبد.

اتهامات بتسبب زوجها في قتلها

ورغم وجود الجاني الحقيقي والتحقيق معه واعترافه بالحقيقة وحبسه، إلا أن أبناء فاتن فريد اتهموا زوجها بأنه له يد في قتلها، حيث قالت ابنتها سمر أن والدتها اتصلت بها قبل الحادث بيومين وأشارت إلى أنها تشاجرت مع زوجها بقوة ويقرروا الانفصال في الوقت الحالي، ولكن حققت الشرطة في هذا الأمر ووجدوا أن زوج المجني عليها كان في مكان بعيد تماما عن مكان الحادث، لذا مستبعد أن يكون الجاني، ولكن لازال هذا الأمر لغزا هو الآخر.

 

‫0 تعليق