خبير اقتصادي يضع خطة للخروج من الأزمة الاقتصادية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن خبير اقتصادي يضع خطة للخروج من الأزمة الاقتصادية والان مع التفاصيل

وضع الخبير الاقتصادي مدحت نافع خطة من أجل الخروج من الأزمة الاقتصادية الراهنة التي تمر بالدولة المصرية نتيجة للعديد من العوامل المحيطة بها، مؤكدا على أن مصر ليست أول دولة تتعرض للأزمات.

 

 

الخبير الاقتصادي مدحت نافع: مصر ليست أول دولة تتعرض للأزمات

وأوضح الخبير الاقتصادي خلال مداخلة هاتفية رصدها موقع تحيا مصر، لبرنامج صالة التحرير من تقديم الإعلامية عزة مصطفى المذاع عبر شاشة صدى البلد، أن وليست مصر أول دولة تتعرض للازمات وهناك مقاومات تستطيع الدولة استخدامها الآن من اجل الخروج سريعا من الأزمة، حيث يوجد ايضا مقومات اخرى يمكن البناء عليها لمزيد من الحلول المستدامه ومن اجل ان تعيش فترة اطول على المستوى الطويل والمتوسط حيث توجد حلول طويله المدى وحلول قصيره المدى.

خبير الاقتصادي : لابد من البحث عن حلول

واضاف اننا لسنا لدينا رفاهيه التشاؤم ولابد من البحث عن حلول ولا يفيد الانتظار والندب على ما مضى ولابد ان تكون هناك خطط بديله وعلى جاهزيه بالعديد من الخطط موضحا ان اداره المخاطر افضل من اداره الازمات لان اداره المخاطر تعني اداره احتمال وقوع الازمه اي قبل وقوع الضرر لذلك لابد من اداره الازمه قبل وقوعها حتى لا تكون هناك صدمه كبرى حتى في حال وقوع اشياء او ازمات لم نكن على استعداد لها مثلها كورونا او مثل الحرب الروسيه الاوكرانيه ولكن الاغلب احيانا يكون مستعد لمثل هذه الحالات المشابهه بان يعلم الطريق التي سيتحرك بها في مثل هذه المخاطر لذلك لابد من معالجه المخاطر قبل الوقوع في ازمه  لافتا الى تصريح  رئيسه صندوق النقد الدولي بان مصر تستخدم احتياطي النقد بشكل كبير جدا وبالتالي يشبه ما اذا كنا نضعه في مخروم ولا نستفيد منه.

خبير الاقتصادي : نحن في حاجة لتدفقات رؤوس الأموال

واكد خبير الاقتصادي ، على اننا في حاجه دائمه الى تدفقات رؤوس اموال ليس فقط من اجل دعم الجنيه المصري بل لاننا نحتاج الى استثمار حيث ان المعدل الادخار المحل قليل للغايه يصل الى 6% و 108% في حين اننا نريد في حاجه الى معدل الاستثمار لا يقل عن 20% لذلك لابد من تدفق رؤوس اموال بشكل مباشر او مشاكل الاستثمارات.

كما اشار إلى أن هناك تحول كبير حيث ان الهند تقوى اقتصاديا وتساعد العالم مشيرا الى ان وزيره التخطيط كانت تتباحث مع شركه هنديه اليوم لذلك لابد ان يرى الجميع ويقارن بين موازين القوه في البريكس الجديد حيث ان الهند ليست  وحدها القوى الاقتصاديه بل معها ايضا الصين الذي لابد من اخذها في عين الاعتبار.

‫0 تعليق