«بيئة أبوظبي» حققت إنجازات كبيرة في عام الاستدامة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ابوظبي – ياسر ابراهيم – الأربعاء 17 يناير 2024 01:10 صباحاً – أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة – أبوظبي، بالدعم والاهتمام الكبير الذي تتلقاه الهيئة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الأمر الذي ساعدها في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة خلال العام الماضي «عام الاستدامة».

والتصدي لقضايا بيئية هامة محلياً وعالمياً، وتنفيذ مبادراتها ومشاريعها الاستراتيجية لمواصلة مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها ورسالتها وأهدافها المتمثلة في الحفاظ على البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي لضمان بيئة صحية للجميع.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه لاجتماع مجلس إدارة هيئة البيئة – أبوظبي الذي عُقد بقصر النخيل بحضور معالي محمد أحمد البواردي، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، رئيس مكتب الشؤون الدولية في ديوان الرئاسة، والدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، ورزان خليفة المبارك العضو المنتدب للهيئة.

كما حضر الاجتماع أحمد مطر الظاهري، رئيس مكتب سمو ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، والدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي.

دور

وأثنى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على الدور الهام الذي لعبته الهيئة في مؤتمر الأطراف COP28 الذي استضافته دولة الإمارات في إكسبو دبي، مشيراً سموه إلى نجاحها في تأكيد حضورها في العديد من المبادرات الهامة في مجال المحافظة على الموائل الطبيعية وحماية البيئة من خلال مشاركتها في أكثر من 170 فعالية ركزت فيها على مجموعة من المشاريع والبرامج التي تنفذها.

وأكدت من خلالها على التزامها بالعمل على مواجهة تداعيات تغير المناخ وتنفيذها لاستراتيجية التغير المناخي لإمارة أبوظبي وتحقيق أهداف المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050، فضلاً عن بناء الشراكات المحلية والعالمية، حيث تم خلال المؤتمر التوقيع على 6 من أصل 18 اتفاقية ومذكرة تفاهم تم توقيعها خلال العام الماضي في مجال حماية البيئة والبحث العلمي.

كما اطّلع سموه على استعدادات الهيئة لاستضافة الدورة الـ 12 من المؤتمر العالمي للتربية البيئية لأول مرة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، والذي تستضيفه دولة الإمارات في الفترة من 28 يناير الجاري إلى 2 فبراير المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، وتشارك فيه 69 دولة من مختلف أنحاء العالم.

ويعد المؤتمر الذي يتخذ من «التواصُل لبناء الغد» شعاراً له أحد أهم الأحداث العالمية التي تجمع خبراء التعليم البيئي في جميع أنحاء العالم، ويمثّل حركةً تحولية في التعليم البيئي من أجل مستقبل أكثر استدامة.

وأشاد سموه بالنتائج التي تحققت في 50 مؤشراً من مؤشرات الأداء الرئيسية السنوية خلال عام 2023، والتي ركزت على القطاعات البيئية المختلفة بما فيها النفايات وجودة المياه البحرية وجودة الهواء وجودة التربة والتنوع البيولوجي والمياه الجوفية والصيد المستدام، والتي ساهمت في حصول الهيئة خلال عام 2023 على 17 جائزة على المستويين المحلي والدولي.

كما تناول الاجتماع أداء المشاريع الرأسمالية خلال هذا العام التي تنفذها الهيئة، ومن ضمنها إنشاء مركز المصادر الوراثية النباتية وإنشاء أقفاص بحرية للاستزراع السمكي في جزيرة دلما ومشروع مركز حفظ البذور الذي سيقام في منطقة الظفرة ويُعد الأول من نوعه في المنطقة.

وتم خلال الاجتماع الاطّلاع على الإنجازات التي حققتها سفينة الأبحاث البحرية «جيّون» والتي تعتبر الأولى في الدولة والأكثر تقدماً وتطوراً على مستوى المنطقة ومنذ إطلاقها قطعت السفينة 30,000 كيلومتر خلال 4,000 ساعة تشغيلية وتم خلالها جمع 2,900 عينة.

 

تابعوا أخبار الإمارات من حال الخليج عبر جوجل نيوز

‫0 تعليق