بعد الإفراج عنها.. ما قصة فتاة “التيك توك” حنين حسام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن بعد الإفراج عنها.. ما قصة فتاة “التيك توك” حنين حسام

حنين حسام، تصدرت محركات البحث خلال الساعات القليلة الماضية وذلك بعد صدور قرار بالإفراج عنها.

بداية القصة

بدأت قصة “حنين حسام”، بإثارة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها مؤخرًا في فيديو مدته 180 ثانية، طالبت من خلاله الفتيات بالاشتراك في تطبيق يمكنهم من خلاله فتح الكاميرات وتلقي أموال ما بين 36 حتى 3 آلاف دولار، وهو الأمر الذي يعتبر منافيًا لطبيعة المجتمع المصري، ما أسفر عن تدشين حملة ضدها، ومناشدة الجهات الأمنية بسرعة القبض عليها.

تقول حنين في الفيديو: “اللي مطلوب منك إنك تكوني جميلة، ولازم تبقي عمرك مش أقل من 18 عاما، ثم أعلنت المعايير الذي ستتقاضى الفتيات بناءً عليه الأموال: “كل ما يكون عندك صداقات ومتابعات أكتر هتاخدي فلوس أكتر.. الراتب من 36 دولارا حتى 3000 دولار “.

الهرم الرابع 

دخلت عالم “التيك توك” والفيديوهات منذ 4 سنوات، وذلك بعدما سجلت اعتراضها على دخول العديد من الفتيات للتطبيق بعد تطبيق الحظر في البلاد لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

تطلق “حنين” على نفسها لقب “الهرم الرابع”، ودائما تنشر فيديوهات وصور بشعرها عبر التيك توك، تعتمد فيها على المكياج الصاخب، وترتدى ملابس غير أخلاقية لتجلب أنظار الآخرين إليها، ما أدى إلى اشتهرها ودخول إلى عالم تقديم الموضة.

حملة ضد حنين حسام

وبعد دعوتها لعمل وتربح الفتيات من خلال فتح الكاميرات، دشن رواد السوشيال ميديا، حملة بعنوان “إسجنوا حنين حسام”، اعتراضا على ما تقدمه الفتاة من فيديوهات انتهت بالدعوة إلى الفجور بشكل مباشر، من خلال إعلانها عن تلك الوظيفة الغامضة.

تحركات أمنية وقانونية تجاه حنين

تقدم سمير صبري، المحامي بالنقض والإدارية العليا، ببلاغ للنائب العام، ضد حنين حسام، للمطالبة بسرعة القبض عليها، وذلك بعد دعوتها الفتيات للظهور بشكل غير لائق والقيام بأفعال لا تناسب المجتمع المصري، مقابل مبلغ من المال.

ويبدو أن نتيجة حملة رواد مواقع السوشيال ميديا بدأت تظهر سريعا، حيث أعلنت الأجهزة الأمنية، عن تحركها وفحص الفيديو للتأكد من هوية الفتاة وتحديد مكان تصويره؛ استعدادًا لضبطها حال إصدار أمر بضبطها وإحضارها، فى حال تقديم بلاغات ضدها.

الحكم على حنين حسام

وكانت قد عاقبت محكمة جنايات القاهرة حنين حسام غيابيا في شهر يونيو الماضي بالسجن المشدد ١٠ سنوات وتغريمها ٢٠٠ ألف جنيه، ومعاقبة مودة الأدهم، و٣ آخرين حضوريا بالسجن المشدد ٦ سنوات وتغريم كل منهم ٢٠٠ ألف جنيه، في اتهامهم بـ«الاتجار بالبشر».

أحالت النيابة المتهمين إلى محكمة الجنايات، بعد أن وجهت لهم تهمة الاعتداء على قيم ومبادئ الأسرة المصرية والمجتمع، والاشتراك مع آخرين في استدراج الفتيات واستغلالهن عبر البث المباشر وارتكاب جريمة الاتجار بالبشر، وتلقي تحويلات بنكية من إدارة التطبيق مقابل ما حققته من مشاهدة ونشر فيديوهات تحرض على الفسق لزيادة نسبة المتابعين لها، والعضوية بمجموعة «واتس آب» لتلقي تكليفات استغلال الفتيات، فضلًا عن تشجيع الفتيات المراهقات على بث فيديوهات مشابهة، والهروب من العدالة ومحاولة التخفي وتشفير هواتفهن وحساباتهن.

خروج حنين حسام «الهرم الرابع»

أنهت الأجهزة الأمنية، إجراءات الإفراج عن حنين حسام بعد قضاء العقوبة المقررة وعادت إلى منزلها.
وخرجت من السجن بعد انقضاء ثلاثة أرباع مدة العقوبة، عقب صدور الحكم بمعاقبتها بالسجن لمدة 3 سنوات، وتغريمها 200 ألف جنيه في اتهامها بالاتجار بالبشر.

‫0 تعليق