برلماني أوروبي يكشف عن فشل الغرب في حرب أوكرانيا مع روسيا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر برلماني أوروبي يكشف عن فشل الغرب في حرب أوكرانيا مع روسيا

أعلن العضو في البرلمان الأوروبي هارالد فيليمسكي أن الاستراتيجية الغربية في النزاع الأوكراني فشلت، وبدلا من إرسال الأسلحة إلى كييف، على الغرب أن يسعى للدفع نحو مفاوضات السلام.

وقال فيليمسكي: “الاتحاد الأوروبي، بقيادة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، منخرط بشكل عميق في الحرب، ولكنه لا يفعل شيئا لإقناع الأطراف المتحاربة أخيرا بالاتفاق على السلام ووضع حد للقتل”.

وأشار إلى أن مواطني الاتحاد الأوروبي، الذين تأتي من جيوبهم مبالغ ضخمة، يدفعونها من مدخراتهم.

وشدد على أن “حصول أوكرانيا أيضا على وضع الدولة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي لا تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع. وبغض النظر عن نتائج الحرب وأي عملية إعادة إعمار، فإن أوكرانيا “كعضو” في الاتحاد الأوروبي سوف تضع عبئا ثقيلا على الموارد المالية للاتحاد الأوروبي وسوف تصبح مستفيدا صافيا دائما”.

وتابع: “بشكل عام، ينبغي الاعتراف بأن استراتيجية الغرب في الحرب في أوكرانيا عانت من انهيار كامل. وبدلا من دعم هذا النزاع بالمساعدات المالية وإمدادات الأسلحة، فقد حان الوقت للانتقال أخيرا إلى مفاوضات السلام”.

واعتبر رئيس المفوضية الأوروبية السابق، جان كلود يونكر، أن عضوية أوكرانيا الكاملة في الاتحاد الأوروبي غير مرجحة في السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة.

ماكرون: يمكن إرسال قوات غربية إلى أوكرانيا

كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن احتمال أن يرسل الغرب قوات إلى أوكرانيا، مشير إلى ضرورة دعم كييف في حربها ضد روسيا، ويأتي هذا الإعلان مع حلول الذكري السنوية الثانية للغزو الروسي للأراضي الأوكرانية. 

ماكرون: يمكن إرسال قوات غربية إلى أوكرانيا

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فى تصريحات رصدها موقع  تحيا مصر إنه “لا ينبغي استبعاد أي شيء” بعد سؤاله عن إمكانية إرسال قوات غربية إلى أوكرانيا لدعم حرب الدولة المحاصرة ضد روسيا.

وشدد ماكرون، الذي كان يتحدث بعد اجتماع للزعماء الأوروبيين في باريس لتعزيز الدعم لأوكرانيا، على أن المحادثات لم تسفر عن أي إجماع حول وضع القوات على الأرض “بطريقة رسمية ومعتمدة ومعتمدة”.

لكنه أصر على أن “كل شيء ممكن إذا كان من المفيد الوصول إلى هدفنا”، الذي قال إنه ضمان “عدم تمكن روسيا من الفوز في هذه الحرب”.

ولم يصدر أي رد فعل علني من الولايات المتحدة – التي مثلها في الاجتماع كبير دبلوماسييها لشؤون أوروبا، جيمس أوبراين – ولا الزعماء الأوروبيين الآخرين على تعليقات ماكرون. وكانت تصريحاته خروجًا صارخًا عن الحذر المعتاد الذي يمارسه القادة الغربيون – بما في ذلك ماكرون نفسه. لقد قالوا مرارًا وتكرارًا إنهم يريدون تجنب تصعيد الصراع واستبعدوا سابقًا إرسال أي قوات برية إلى أوكرانيا.

‫0 تعليق