اعتداء إسرائيل على رفح الفلسطينية يهدد بتعليق معاهدة السلام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن اعتداء إسرائيل على رفح الفلسطينية يهدد بتعليق معاهدة السلام والان مع التفاصيل

حذر اللواء سمير فرج، الخبير العسكري والاستراتيجي، من العملية البرية التي تهدد إسرائيل بالقيام بها في رفح الفلسطينية، مشيرًا إلى أن هذا الهجوم سوف يفضي إلى كارثة إنسانية وسيكون حوالي كليون ونصف المليون من الفلسطينيين مهددون بالإبادة الجماعية نتيجة الحرب الإسرائيلية المحتملة على جنوب قطاع غزة.

اللواء سمير فرج: معاهدة السلام مهددة في ظل الاعتداء الإسرائيلي على رفح الفلسطينية

وقال “فرج”، في تصريحات خاصة لموقع تحيا مصر، إن اعتداء الاحتلال الإسرائيلي لرفح الفلسطينية، يعني تهديد مباشر للأمن القومي المصري وفقًا لاتفاقية كامب ديفيد، وسوف تعلق مصر معاهدة السلام مع إسرائيل نتيجة لتلك التهديدات، مضيفًا أن “إسرائيل هي الخاسرة إذا ما علقت الاتفاقية”.

وأشار الخبير الاستراتيجي إلى أن اعتداء إسرائيل على رفح يعني وقوع مجزر بشرية هناك، لافتًا إلى أنه في عملية قصف واحدة قام بها الاحتلال الإسرائيلي استشهد على إثرها 100 فلسطيني في رفح الفلسطينية.

اللواء سمير فرج: اعتداء إسرائيل على رفح يهدد بمجزرة

وشدد على ضرورة أن تراجع إسرائيل الموقف وأن تلتزم بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية وأن تتراجع عن مخطط الاعتداء على رفح الفلسطينية، لأن ذلك سيقود إلى مجزرة وربما تتسع الحرب، لافتًا إلى أن العالم كله بما فيها أمريكا ترفض عملية رفح التي تنوي إسرائيل القيام بها.

وحول الأسباب الحقيقية لرغبة إسرائيل في اجتياح رفح الفلسطينية، قال “فرج”: “نتنياهو يريد أن تستمر الحرب أكثر حتى لا يفشل الائتلاف الذي كونه إبان عملية طوفان الأقصى، ويدخل السجن بعدها.. فهو يحاول بكل الطرق أن يمتد أمد الحرب حتى لا تسقط حكومته ويحاكم في الاتهامات الموجهة له ضمن قضيتين.. وذلك من خلال عملية رفح حتى ينهي على الفصائل الفلسطينية “من وجهة نظره”.

اللواء سمير فرج: الآمال تعلق على هدنة 45 يوما

وحول المحادثات التي سوف تستضيفها مصر غدا، قال اللواء سمير فرج، إن هناك آمال تقع على تلك المحادثات، حيث إنه بوجود مدير الـ CIA ويليام بيرنز، من المتوقع أن تكون هناك هدنة إنسانية مدتها 45 يومًا، ومتوقع مدها أيضا لمدة إضافية، وهي فرصة لتحسن الأوضاع في قطاع غزة.

‫0 تعليق