في ذكرى ميلادها.. تعرف على سبب اعتزال ليلى مراد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على لقرائتكم خبر عن في ذكرى ميلادها.. تعرف على سبب اعتزال ليلى مراد والان مع تفاصيل هذا الخبر

يحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة ليلى مراد، التي كانت من أهم المطربات والممثلات في تاريخ السينما المصرية، وصاحبة أعلى أجر في تاريخ السينما المصرية، غنت نحو 1200 أغنية، قدمت لعالم السينما والغناء رحله فنية ثريه، حققت من خلالها نجاحًا كبيرًا، وعلى المستوى الإنساني عانت فى الكثير من محطات حياتها..

ويعرض لكم الفجر الفجر في السطور التالية سبب اعتزال ليلى مراد.. 

سبب اعتزال ليلى مراد 

 

قررت ليلى مراد الاعتزال والانفصال عن الفن نهائيًا، وهي في قمة مجدها، وذلك بعد أن أنجبت ابنها الثاني أشرف أباظة، حيث قررت الفنانة أن تكرس حياتها في خدمة أبنائها وأسرتها، من أجل إنشاء أسرة سليمة، ورغم محاولات المقربين منها في الاعتدال عن قرارها، إلا أن الفنانة لم تستجب لكل تلك المحاولات وأصرت على تفضيل أسرتها عن الفن، واختفت ليلى عن الأضواء فوق الـ 40 عامًا، حيث اعتزلت الفن عام 1955، وظلت كذلك حتى وفاتها عام 1995م، لم تستسلم للإغراءات المادية التي ما دام عرضت عليها.

مشوار ليلى مراد الفني 

 

بدأت ليلي مراد مشوارها مع الغناء في سن الرابعة عشر حيث تعلمت على يد والدها زكي مراد والملحن المعروف داود حسني، وبدأت بالغناء في الحفلات الخاصة ثم الحفلات العامة، ثم تقدمت للإذاعة كمطربة عام 1934 ونجحت، بعدها سجلت إسطوانات بصوتها، عام 1937 وقفت أمام الموسيقار محمد عبد الوهاب والمخرج محمد كريم في فيلم (يحيا الحب)، وكانت غيرت اسمها إلى ليلى مراد، ورغم آدائها التمثيلي الضعيف إلا أنها جذبت أنظار عميد المسرح العربي يوسف وهبي لتقدم معه فيلمها الثاني (ليلة ممطرة) نهاية عام 1939،لما أنشئت دار الإذاعة المصرية تعاقدت معها على الغناء مرة كل أسبوع، وكانت أولى الحفلات الغنائية التي قدمتها الإذاعة في 6 يوليو عام 1934.

اعتناق ليلى مراد للاسلام 

 

اعتنقت ليلى مراد الاسلام، وقد سرد الكاتب الصحفي، محمود معروف، هذه القصة وقال إن شهر رمضان الكريم لعام 1946 وفي ليلة القدر أشهرت المطربة ليلي مراد إسلامها، أن اسمها الأصلى ليليان زكي مراد موردخاي، وجاءت إلى مصر وامتهنت الغناء والتمثيل، وتعرفت على الفنان الكبير أنور وجدي وتزوجا، رغم أنها كانت يهودية الجنسية، وسكنا فى شارع «شريف باشا»، وسط القاهرة، بعقار بجواره مسجد، وأوضح أنها كانت تتشاجر ليلا مع زوجها بسبب صوت الأذان، حيث كانت تلح عليه أن يغادرا هذه الشقة ويسكنا في مكان آخر، وسرد «معروف»، أنه وفي يوم من الأيام، أيقظت زوجها «وجدي»، من النوم لتخبره أنها معجبة بصوت الأذان، وخاصة جملة «الصلاة خير من النوم»، فعرض عليها زوجها الإسلام فوافقت على الفور، وأخذها صباح اليوم التالي وأشهرت إسلامها بمشيخة الأزهر. 

‫0 تعليق