القمة المصرية الأوروبية شهادة ثقة جديدة أمام المستثمرين

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن القمة المصرية الأوروبية شهادة ثقة جديدة أمام المستثمرينوالان مع التفاصيل

أكدت قيادات حزبية وبرلمانية على أهمية  القمة المصرية الأوروبية ، كما أنها ستحدث نقلة استراتيجية حقيقية في العلاقة بين مصر والاتحاد الاوروبي، علاوة على إنها  تستهدف وضع اللمسات النهائية على الاتفاق التمويلي الجديد، وهو بمثابة تدشين لمرحلة جديدة من الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين.

كما أكدوا أن القمة المصرية الأوروبية تشير إلى نجاح القيادة السياسية في استعادة دور مصر الريادي ومكانتها بين دول العالم. 

النائب عمرو القطامي: القمة المصرية الأوروبية مرحلة جديدة من التعاون الاستراتيجي

أكد النائب عمرو القطامي أمين سر لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، أهمية القمة المصرية الأوروبية، والتي تضمنت رفع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية والشاملة”، بهدف تحقيق نقلة نوعية في التعاون والتنسيق بين الجانبين، من أجل تحقيق المصالح المُشتركة.

وأضاف “القطامي”، في تصريحات صحفية يرصدها  تحيا مصر، أن تلك القمة والشراكة الاستراتيجية التي تمخضت عنها، تؤكد مكانة مصر ومحورية الدور الذي تقوم به، كما تعكس عدم استطاعة الدول الكبرى وعلى رأسها الاتحاد الأوروبي  الاستغناء عن مصر، مشيرًا إلى أن إدراك تلك الدول لقيمة ومكانة مصر دفعها لتفعيل تلك الشراكة.

ونوه أمين سر لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب، بأهمية الاتفاق التمويلي الجديد بين مصر والاتحاد الأوروبي، والذي سيكون شهادة ثقة جديدة في مسار الاقتصاد المصري ورسالة طمأنة وتحفيز لأصحاب الاستثمارات الأجنبية في استقرار ونمو السوق المصري.

ولفت النائب عمرو القطامي، إلى أن هذا الاتفاق يأتي في توقيت مهم للغاية، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة التي نمر بها، ومن المتوقع أن تحدث انتعاشة أكبر للاقتصاد المصري بعد توقيع الاتفاق التمويلي.

«المصريين الأحرار»: تعزيز العلاقات”المصرية – الأوروبية”  للشراكة الاستراتيجية خطوة تاريخية بجهود رئاسية

أعلن حزب المصريين الأحرار برئاسة النائب الدكتور عصام خليل، دعمه الكامل للخطوة التاريخية رفع مستوي العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية؛ وما تسفر عنه من فتح آفاقًا جديدة للتعاون في مجالات مختلفة منها التجارة والاستثمار والطاقة والأمن ومكافحة الإرهاب والهجرة والتغير المناخي.

وقال الحزب فى بيان صحفي، أن تلك الخطوة غاية الأهمية وفي توقيت حيويّا وتتيح مجالًا واسعا للدولة المصرية الأستفادة من الخبرات والتكنولوجيا الأوروبية في مختلف المجالات وتُعزز الشراكة من دور مصر كفاعل إقليمي هام في حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف حزب المصريين الأحرار، أن ما أعلنته رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عن تقديم حزمة دعم مالي لمصر بقيمة 7.4 مليار يورو، تتوزع على مدى السنوات المقبلة تزيد مجال التعاون وتفتح الابواب لدعم مشروعات تنموية فى مجالات التجارة والاستثمار والبيئة والتعليم والرعاية الصحية مما يتمثل دفعة جديدة وقوية للاقتصاد المصري، وتساعد على تحقيق التنمية المستدامة.

وأكد حزب المصريين الأحرار على ضرورة استخدام الحكومة هذه الحزمة بفعالية وشفافية لضمان تحقيق أقصى استفادة منها؛ بما يواكب خطوات القيادة السياسية الرائدة فى تحقيق تنمية مستدامة وخدمة الوطن والمواطن.

وأشاد بدور وجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي ودور الدبلوماسية الرئاسية المصرية الذى استطاع من خلالها تعزيز أواصر العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وكافة الاصدقاء ويظهر نتائجها في تلك الأوقات.

عضو بالتنسيقية: القمة المصرية الأوروبية دفعة قوية للعلاقات الاقتصادية الثنائية 

أكد الدكتور حسن هجرس، عضو الهيئة العليا بحزب الجيل الديمقراطي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن ترفيع العلاقات المصرية الأوروبية الي مستوى الشراكة الشاملة، بمثابة انطلاقة جديدة من الشراكة  والتعاون الاستراتيجي بين مصر والاتحاد الأوروبي، لافتا إلي أن تلك الزيارة وما تم فيها من اتفاقيات تعتبر شهادة ثقة جديدة في مسار الاقتصاد المصري.

‏‏وأوضح “هجرس” في تصريحات له، أن القمة المصرية الأوروبية رسالة طمأنة وتحفيز للمستثمرين العرب والأجانب، في استقرار أوضاع الاقتصاد المصري، منوها إلي أن القمة تأتي في توقيت صعب اقليميا ودوليا وهو ما يوضح أهمية مكانة مصر الرائدة في منطقتها.

وأضاف عضو الهيئة العليا بحزب الجيل الديمقراطي، إلي أن العالم ينظر لمصر في ظل التواترات الراهنة على أنها رمانة ميزان المنطقة، وركيزة مهمة من ركائز دعم الاستقرار فيها.

وتابع: أن الاتفاق الجديد بين مصر والإتحاد الأوروبي دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية والاقتصادية مع مصر تهدف للوصول الي استدامة اقتصادية تستطيع مواجهة التحديات العالمية.

‫0 تعليق