هل يجوز التبرع بالأعضاء البشرية؟.. سعاد صالح توضح

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن هل يجوز التبرع بالأعضاء البشرية؟.. سعاد صالح توضح

ردت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، على سؤال:” هل يجوز التبرع بالأعضاء أو بيعها، سواء كان الشخص على قيد الحياة أو توفى، وإذا كان هذا التبرع لأحد الأقارب من الدرجة الأولى أو للأجانب”.

 الإنسان لا يملك نفسه.. وإنما يخضع لملك الله

وقالت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، إنه من المقرر شرعًا أن الإنسان لا يملك نفسه، وإنما يخضع لملك الله، ولذلك لا يجوز للإنسان أن يتصرف في أي جزء من جسده.

رفع الضرر وحفظ النفس

وأوضحت أن الشريعة الإسلامية تقوم على مبدأ هامة منها: رفع الضرر وحفظ النفس، وتحقيق المصلحة، ولذلك ذهب بعض الفقهاء بجواز التبرع بالأعضاء في بعض الحالات.

يجب التفرقة بين التبرع والبيع

وأضافت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، أنه يجب التفرقة بين التبرع والبيع، لآن الكثير يقوم بعملية تجارة، معلقة:” الشخص يقول هتبرع ولكن في الأصل يبيع جزء من جسده”.

ولفتت إلى أن الفترة الأخيرة يقوم البعض بكتابة وصية بالتبرع بأعضاء من جسده، ولذلك علينا أن نفرق بين التبرع لإنقاذ حياة شخص مثل الأب الأخ الأبن، والتبرع من أجل التجارة والحصول على المال. 

 يجوز أن يتبرع الشخص بالأعضاء بعد الوفاة

وكشفت أنه يجوز أن يتبرع الشخص بالأعضاء بعد الوفاة، وهذا من باب البر والتقوى، وأن التبرع بعد وفاة الشخص يكون بموافقة الأسرة، أو إذا كان هذا الشخص قام بكتابة وصية.

وتابعت أن هناك جزء من العلماء وافق على نقل الأعضاء بشروط، والبعض الآخر رفض الأمر نهائيا لأن الإنسان لا يمتلك جزء من جسده سواء في حياته أو بعد الوفاة، ومن الذين رفضوا الراجل الشيخ محمد متولي الشعراوي.

‫0 تعليق