سجدي الروقي يكتب : تغلق احترازياً

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لقراتكم خبر عن سجدي الروقي يكتب : تغلق احترازياً

سجدي الروقي

المزارع البسيط الذي لم يتخرج من المعاهد التقنية والجامعات التخصصية يتحرى مواعيد زراعة منتجاته ويمشط حقله ويضع قنوات لتصريف مياه الامطار ويتتبع جريان الشعاب بحيث تكون نفعاً له لاضرر عليه ،

هذا المزارع لايستخدم تقنيات ولا خرائط زراعية حتى يتقرب من مكان جريان الشعاب فيغرس نباتات تمتص نسب كبيرة من المياه ويبعد التى لاتحتاج الا كمية بسيطة وكثرة المياه تضر بها .

هذا المزارع البسيط يحتسب سرعة واتجاهات الرياح . ويبتكر مسارات لدوابه بحيث لا تتلف الزراعة .

ولا يغفل عن بناء منزله ويبتكر العديد من الطرق البدائية أحياناً ليكون المطر برداً وسلاماً على أسرته ، ونراها في الوقت الحاضر شامخة لم تهتز ولم ينخرها هبوب الرياح ولاشدة الأمطار ولا حرارة الصيف ، كل هذا الأبداع بمواد الطبيعة من حوله من حجر وشجر وماء .

الان تقف مشدوهاً للمشاريع الضخمة وحجم الأنفاق عليها واعداد المهندسين والفنيين ومجلدات الورق والتخطيط والرسم ، سنوات من المداولات والاجتماعات ومئات الالوف من الريالات على المكاتب الاستشارية ، مقاولون وخلفهم عاملون بالباطن ومناقصات بعشرات الملايين اطنان من المعدات وسنوات معاناة لسالكي الطريق لإنشاء جسر او نفق خدمي هام وشريان للمدينة ، هدفه الاول الامان للمواطن وفك الاختناقات خاصة في هيجان الطبيعة ، يفتتحها المسؤول الإول وسط هالة من الأضواء ودعوات لوسائل الاعلام بمختلف توجهاتها ،

وعند هطول نصف ساعة مطر يأتي القرار العجيب ” تغلق أحترازياً ” خوفاً من تجماعات المياه أو انيهار اجزاء من الكتل الخرسانية او انسداد المناهل وعدم تحملها لكميات المياه!

والله المستعان .


سجدي الروقي

سجدي الروقي يكتب تغلق احترازياً
‫0 تعليق