جميع الحركات المتطرفة أساسها تكفير المسلمين العصاه (فيديو)

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن جميع الحركات المتطرفة أساسها تكفير المسلمين العصاه (فيديو)

كشف الدكتور الإمام أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، عن حكم من يرتكب كبيرة ويموت قبل أن يتوب.

وقال “الطيب”، خلال حواره ببرنامج “الإمام الطيب” المذاع عبر فضائية “dmc”، اليوم السبت، أن مرتكب الكبيرة عند المعتزلة الذي يموت قبل التوبة يجب عقابه في منزلة بين منزلتين الكافر والمؤمن، بينما عند الخوارج هذا كافر، وعند أهل السنة هذا مؤمن وأمره مفوض إلى الله.

وتابع شيخ الأزهر الشريف، أن من يمت ولم يتب من ذنبه فأمره مفوض لربه، إن شاء عاقبه وإن شاء عفى عنه، والله هو العفو، موضحًا أن المشكلة أن مذهب الخوارج هو الذي  يظهر كل فترة لتكفير المسلمين العصاه، ثم يحلون دماءهم، وجميع الحركات التي نسمع بها أخيرًا ينطلقون من هذا المبدأ وهو التطرف، موضحًا أنه عند الخوارج الحكام الذين يحكموا بغير ما أنزل الله يرتكبون معصية فإذا هم كفار وحلال دمائهم، وأساسا التطرف هذا المذهب؛ لكونه لا يقتل إلا إذا اعتقد أن دمه مباح، وهذا الاعتقاد جاء من اعتقادهم أن المصر على الكبيرة كافر.
 

‫0 تعليق