جرائم الاحتلال بغزة وضعته في قفص الاتهام أمام محكمة العدل الدولية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

قال عبدالفتاح دولة متحدث باسم حركة فتح، إن أمريكا قد لا تريد استخدام حق الفيتو مرة أخرى، معلقا: “ربما لا تريد أمريكا أن تصوت بالفيتو في هذا الوقت الحساس بعد أن وصلت المجزرة إلى مرحلة متقدمة”.

مسودة القرار الأمريكي

وأشار “دولة”، خلال مداخلة هاتفية عبر قناة “القاهرة الإخبارية”، اليوم الإثنين، إلى أن الأمريكان زودوا الاحتلال بالصواريخ التي ترتكب بها مجازر الإبادة الجماعية، فقد وصلت دولة الاحتلال في جرائمها إلى مرحلة وضعتها في قفص الاتهام أمام محكمة العدل الدولية.

وأضاف أنهم يتمنون أن يكون موقف أمريكا جديا تجاه وقف العدوان وقفا شاملا، ولكن أمريكا تريد أن يكون وقف إطلاق النار في مسودة القرار الذي ستطرحه في مجلس الأمن بشكل مؤقت، وهذا ينسجم مع هدنة مؤقتة التي تتحدث إسرائيل عنها من أجل استعادة الأسرى الإسرائيليين، وبعدها يتكمل عدوانه على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.

وأكد، أن العالم بات يدرك أن الهجوم على رفح الفلسطينية سيؤدي إلى مجازر دامية في ظل الحديث عن بقعة سكانية صغيرة فيها أكبر تجمع سكاني، ولا يمكن أن تهاجم رفح دون ارتكاب مجازر ضد المدنيين.
 

‫0 تعليق