الحظاظات حرام.. وعمليات التجميل من أعمال الشيطان (فيديو)

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن الحظاظات حرام.. وعمليات التجميل من أعمال الشيطان (فيديو)

كشف الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، عن حكم ارتداء الرجال للخواتم والحظاظات، قائلًا: إن الخاتم حلال وسيدنا النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- تختم بالخاتم ويجب أن يكون من الفضة، والإمام البيهقي كتب كتابا عن خاتم النبي وأين كان يضعه.

وأضاف “جمعه” خلال تقديمه برنامج “نور الدين”، المذاع عبر القناه الأولى، اليوم السبت،: ” الحظاظة، دي معرفش هي شكلها ايه، بس اسمها كفاية، يعنى بيلبس حاجة بتجيب الحظ وهذا ليس عندنا في الإسلام وممنوع”.

واستنكر مفتي الديار المصرية السابق، تسال سيدة حول حكم عمليات التجميل مؤكدة أن هذه النوعية من العمليات أصبحت أمر واقع، معقبًا: “في حاجة اسمها حلال وحرام، وبنشوف حكم الله في هذه المسألة، لو اتفق العلماء على إنها حرام فهي حرام احنا مش هنعمل حرام، لكن حكاية أمر الواقع مفيش واقع يضغط علينا، ومينفعش نكون إمعة يعنى مليش دعوة بالشريعة ونخلينا مع الناس بتقول ايه ده مرفوض”.

وتابع مفتي الديار المصرية السابق، أن هذه الأعمال من تغيير خلق الله، ومن أعمال الشيطان، وعندما نتدخل في تغير خلق الله بلا حاجة ضرورية هذا حرام، منوهًا بأن كثير من الناس يشغل بالهم قضية تتعلق بالتجميل، ولما النبي -صلى الله عليه وسلم-، أمرنا في أصل الدين بالنظافة والتجمل، وكان أجمل الناس. 
 

وأردف، أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان عالي القدر والجمال، والإنسان يجب أن يكون في هيئة يحسن النظر إليه، وفى نفس الوقت نهانا عن التكبر وعن تغيير خلق الله والتدليس والغش، معلقا: “في ناس بتقول ان هيئته تثير التنمر فيريد أن يعمل عملية تجميل فإذ به يغير خلق الله سبحانه وتعالى، وكان لا بد من التوضيح بأن الجمال مطلوب، ولكن العدوان على خلق الله محرم”.
 

‫0 تعليق